تسجيل الدخول
بعض الأسباب التي تفسر لماذا يجب على المدارس استخدام الكتب المسموعة لطلابها



أصبح الطلاب حول العالم هذه الأيام التي أضحت التكنولوجيا جزءً من حياتهم، لديهم السماحية والقدرة للدخول على الأدوات المختلفة مثل الكتب الإلكترونية (e-books ) وألواح التابليت، واستخدام المحرك الرقمي الخاص بمدارسهم حيث يزودهم بالسماحية 24 ساعة لـ 7 أيام في الأسبوع للدخول إلى النصوص و الخيارات الترفيهية للقراءة التي يطلبها منهم مدرسيهم.

وبعد أن تمكنت الكتب الإلكترونية من أن تحتل مكانة عظيمة في رحلة التعليم للطلاب وتقدمهم، لابد من ذكر وسيلة لا تقل أهمية عن الكتب الإلكترونية لكنها لم تنل بعد حقها من الإهتمام والرواج والتي يمكن أن تزوّدها مدارسهم من خلال المحرك الرقمي أو مكتباتهم. وهي الكتب المسموعة والتي تقدم للطلاب الكثير من الميزات ومنها القابلية لتعدد المهام بنفس الوقت و تساعد أكثر بالفهم والاستيعاب لا سيما للطلاب ضعاف التعلم.

وفي دراسة بحثية قام بها آدم سوكيل أخصائي وسائل الإعلام الإجتماعية حدد فيها أهم الأسباب التي تجعل استخدام الكتب المسموعة مهماً في المدارس مع الطلاب :

1- توفير الوقت: الطلاب مشغولون، الواجبات المدرسية، الرياضة، و الأنشطة اللامنهجية و مهام أخرى. الكتب المسموعة تمكنهم من الاستماع للكتب التي هم بحاجة لقراءتها خلال قيامهم بالأعمال اليومية المطلوبة منهم، أو خلال التنقل بالباص أو حتى قبل الخلود إلى لنوم.

2- سهلة الاستخدام للقراء المبتدئين: بعض القراء يعانون كثيراً في القراءة إما لصغر سنهم أو لضعف مستواهم الأكاديمي مما يثبطهم ويقلل من حماسهم للقراءة والتعليم ولربما حي المدرسة. لذلك كانت الكتب المسموعة حل رئيسي يسمح لهؤلاء متابعة القصة والحصول على المعرفة والاستمتاع بالأدب بطريقة تناسبهم.

3- لتعليم طلاب اللغة من غير المتحدثين بها: هناك كثير من المدارس حول العالم والتي تدرس أكثر من لغة لطلابها. وهنا تأتي أهمية الكتب المسموعة إذ تعتبر من الأساليب الأروع لتعليم هؤلاء الطلاب قواعد اللغة و تركيبة الجملة و اللغة عموماً.

4- وقت القصة في غرفة الصف: من الطرق المهمة في التعليم هو الاستماع لقصة داخل الصف. وعادةً يقرأ المعلمون القصص لطلابهم أوقد يقرأ الطلاب بعض المقاطع القصيرة ممن القصة. في حين استخدام الكتب المسموعة يمنح القدرة للتحكم والتوقف بين الفصول لنقاش ما يفكر به الطلاب.

5- الاستماع الناقد: الكتب المسموعة تساعد الطلاب بقوة للسماع والتركيز على المعلومات المهمة و فهمها بالطريقة الصحيحة.

6- إدخال مفردات جديدة: حين يقرأ الطلاب كتاباً جديداً و تأتي كلمة خلال القراءة قد لا يعرفها، يقوم بتخطيها بكل بساطة. لكن في حال الاستماع للكتب المسموعة فهي لا تساعدهم فقط على تعلم لفظ هذه الكلمة ولكن يجعل وجودها في النص مستساغاً ومفهوماً مما يساعد في استخدامها في الجملة بشكل سليم هذا يساعد الطلاب على فهم معناها بشكل أقوى ويمنحهم قدرة على التعامل مع مستويات عالية من القراءة.

7- التسهيل: أصبحت الآن الانترنت وأجهزة الكتب الصوتية وسيلة هامة لتوفير الكتب المسموعة ولم يعد الأسلوب التقليدي وأعباؤه من فقد أوكسر أوحتى كثرة وتعدد الأقراص المدمجة ومشغلاتها مؤرقاً!

الكتب المسموعة من الطرق العظيمة لمساعدة الطلاب في حب القراءة والتعلق بها، حيث أنها تقدم لهم وسيلة من الخصوصية في اختيار ما يرغبون في قراءته، وتعطيهم وسيلة أسهل وعلى مستوى عالي لقراءة ما يريدون من المهام المطلوبة حتى لو كانوا مشغولين. فمن الجميل جدا البدء في استخدام الكتب المسموعة العربية في مدارسنا وتعويد طلابنا على الاستماع وتطوير مهاراتهم في اللغة العربية، ولهذا أعدّت مسموع طرقاً مميزة لتوفير مكتبتها الصوتية العربية التي تحوي أكثر من 200 قصة قيّمة للأطفال للمدارس بطرق وأساليب فريدة تواكب التكنولوجيا وبجودة عالية.

انضم لقائمة مسموع البريدية
 



جميع الحقوق محفوظة © 2017 لشركة مسموع للمعرفة الصوتية
All Rights Reserved © 2017 for Masmoo3