تسجيل الدخول
دراسة استطلاعية تتحدث عن دور "القصّة الصوتية" في تثقيف الطفل



أثبتت دراسة قامت بها الدكتورة دليلة عامر من كلية علوم الإعلام والاتصال - جامعة الجزائر3، أن القصة الصوتية تعمل على تنمية ثقافة الطفل وتربيته وتعليمه وتوجيهه إلى السلوك السّوي، فالأسلوب القصصي يجعل الطفل يتابع الدّرس ويفهمه دون كلل أو ملل، كما أنّ استخدام وسائل الوسائط المتعددة كوسيط مشوّق لرواية القصة للتلاميذ في المدرسة يساهم بشكل فعّال في التحصيل الدراسي الجيّد.

وقامت الدكتورة باختيار مجموعة من الأطفال من الصّف الخامس الابتدائي وذلك لتميّز الطفل في هذه المرحلة العمرية خصائص عقلية وإدراكية ونفسية، يستطيع استيعاب القصة والإجابة على أسئلة الاستمارة بكل سهولة، واعتماد المنهج المسحي الذي يدرس الظواهر مستعينة بالمنهج المقارن حيث تم اختيار وعرض قصة واحدة تم إلقاؤها على الطلبة من طرف المعلّمة، ومن ثمّ تم عرض القصة نفسها صوتياً من خلال موقع مسموع. ليتبيّن للباحثة أنّ الأطفال ينجذبون إلى القصص المصاحبة بالتمثيل أكثر من القصص التي تكون مقروءة بطريقة سردية من معلمتهم وأن لديهم إدراك قوي للأصوات حيث تمكن ما نسبته 100% منهم أن يحدّدوا بدقّة جميع الأصوات المصاحبة للقصة، وهذا يعني أنّ القصة الصوتية بإمكانها أن تطوّر حاسة السّمع لدى الأطفال، وهم يتلقون من خلالها معارف كثيرة. كما نوّهت الدكتورة إلى أن القصة الصوتية المسجلة بطريقة تعبيرية تمثيلية تزيد من إدراك الطلاب وفهمهم للقصة والأحداث حيث ارتفعت نسبة الإدراك والفهم 10% باستخدام القصة الصوتية عنها في القصة المقروءة بطريقة سردية من معلمتهم.

والجدير بالذكر أن الباحثة قد اعتمدت في دراستها القصة الصوتية "العش الغريب" وذلك لاستيفائها شروط القصة الأنموذج من حيث الفكرة والموضوع وأسلوب الأداء والاخراج الفني العالي والتي أصدرتها شركة مسموع للمعرفة الصوتية ، الشركة العربية الأولى الرائدة في مجال انتاج ونشر الكتب العربية الصوتية، وقد نشرت الدراسة في المجلة الجزائرية للعلوم الإجتماعية والإنسانية الصادرة عن جامعة الجزائر في حزيران (يونيو) 2015 .

انضم لقائمة مسموع البريدية
 



جميع الحقوق محفوظة © 2017 لشركة مسموع للمعرفة الصوتية
All Rights Reserved © 2017 for Masmoo3