تسجيل الدخول
أجهزة مسموع المحمولة لتشغيل الكتب الصوتية



فقط شغّل واستمع


تقدم مسموع للعالم العربي محتوى رقمي صوتي، على أجهزة آمنة ومحمّلة مسبقاً، أجهزة فيها كل ما تتمناه في الكتب الصوتية معاً :
جهاز مشغل للصوت، يعمل بالبطاريات القابلة لاعادة الشحن، لا تحتاج لتحميل الكتب الصوتية كونه محمل بالكتاب الصوتي مسبقاً، غير مرتبط بشبكة الإنترنت فلا تزعجك الإعلانات أو المقاطعات بالرسائل وغيرها، يتسع لساعات من المحتوى الصوتي، لذلك كلّ ما عليك فعله هو الضغط على زر التشغيل والاستماع.

تعدّ هذه الأجهزة من أفضل الطرق لتوفير الاستماع إلى الكتب الصوتية أثناء الحركة والترحال أو التعليم وخصوصاً في المناطق التي تعاني من ضعف التغطية بشبكات الاتصال، ومحبذة جداً في التعليم في المدارس وللأطفال.
وكون الجهاز لا يحتاج للاتصال بالانترنت أو مصدر كهرباء يجعله وسيلة مشجعة ومتاحة وسهلة المنال، وكونه سهل وبسيط وبأزرار بارزة فهو وسيلة مميزة ومناسبة للحصول على المعرفة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل بصرية أو فاقدي البصر.

تتميز أجهزة مسموع المحمولة بمواصفات تجعلها حلاً ناجعاً للاستماع والحصول على المعرفة للجميع بشكل عام وللتعليم بشكل خاص:
1. سهلة الحمل، خفيفة الوزن، وصغيرة الحجم بالقياسات التالية:
- العرض: 54 ملم
- الطول: 85.5ملم
- العمق: 4.5ملم
2. تحفظ البيانات لمدة تصل إلى 10 سنوات
3. تعمل ببطارية مدمجة قابلة لاعادة الشحن.
4. تعمل بشكل متواصل لأكثر من 15 ساعة.
5. معدّة مسبقاً وجاهزة للاستماع – الجهاز يحتوي كتاب صوتي واحد.
(ما يصعب توفيره في الأقراص المدمجة للكتاب الواحد إن زادت مدته عن ساعة).
6. يحتوي مؤشر ضوئي: يُعلمنا في حالتي الشحن والتشغيل.
7. مصمم بوصلة عالمية تتوافق مع كل أنواع السماعات.
8. يعمل لعمر أطول، كونه غير معقد تكنولوجياً ولا يحتوي شاشة قابلة للكسر أو الخدش.
9. مصمم بطريقة قابلة للتشارك والتداول.
10. يعمل دون الحاجة للتوصيل بالإنترنت.

لمن أجهزة مسموع المحمولة ؟
تعتبر أجهزة مسموع المحمولة حلاً متميزاً لجميع فئات المجتمع ومنها:
1- الأطفال : تعبتر أجهزة مسموع المحمولة وسيلة مناسبة جداً ومحببة لدى المؤسسات التعليمية والآباء لأنها سهلة الاستخدام والحمل، ولعدم ارتباطها بالانترنت فتكون أكثر أمنا وحماية للأطفال وتمنحهم تركيزاً أكبر أثناء الاستماع، وتشجع الأطفال على الاستماع مما يطور اللغة العربية لديهم ونطقها بشكل سليم
كما أن أجهزة مسموع المحمولة تسهم في الاعتياد على استغلال واستثمار الوقت بأكثر من عمل منذ الصغر حيث تمكنهم من الاستماع للكتب الصوتية بأي وقت وفي أي مكان أثناء المشي، أوفي حافلة المدرسة أو أثناء اللعب في الحديقة أو البيت.
وتجدر الإشارة للمتعة والتجربة المثيرة التي عاشها الأطفال من رواد مكتبة درب المعرفة – مكتبة شومان العامة الذين استخدموا أجهزة مسموع المحمولة واستمتعوا في الاستماع أثناء الرسم والتلوين في المكتبة.

2- كبار السن: تعبتر أجهزة مسموع المحمولة وسيلة متميزة وسبّاقة في خدمة هذه الفئة من المجتمع حيث أنها توفر الكتب الصوتية العربية لكبار السن بطريقة سهلة ورقمية بعيدة عن تعقيدات التكولوجيا المعاصرة ودون الحاجة لمعرفة تقنية لاستخدامه، فيكفي أن يضغطوا على زر التشغيل ويستمتعوا بالاستماع للكتب الصوتية – تعبتر من أهم الوسائل التي ستساعد الأميين على الحصول على المعرفة المتوفرة في بطون الكتب دون الحاجة لتعلم القراءة والكتابة- وتسير الدراسات العالمية في أثر الكتب الصوتية الإيجابي على كبار السن المثقفين ممن أصيبوا بضعف البصر.

3- ضعاف/ فاقدي البصر :تعتبر هذه الأجهزة حلّاً مناسباً ومميزاً لضعاف / فاقدي البصر كونها بسيطة وبأزرار بارزة تمكن من الحصول على مايرغب الشخص من الكتب بسهولة وسرعة، وكون الجهاز الواحد يحتوي كتاباً واحداً فقط يجعل الاستماع أكثر تركيزاً واتساقاً، ولكون الجهاز مصمم بوصلة عالمية تتوافق مع كل أنواع السماعات فهو سهل للاستماع الفردي وكذلك الجماعي.
ويجدر الإشارة هنا لتجربة جمعية الضياء الخيرية للمكفوفين التي تستخدم جهاز مسموع في تعليم الأطفال ضعاف/ فاقدي البصر من خلال الاستماع للقصص الصوتية التي تساعدهم على التمييز بين الأصوات وتطوير الخيال والتصور للأماكن لاحتواء القصص الصوتية على مؤثرات صوتية تصف الأجواء المحيطة بالقصة من مثل أصوات العصافير والهواء والمطر و.. غيرها من هذه الأمور المهمة جداً لهذه الفئة وتجعل القراءة السماعية الفردية أو الجماعية تجربة ممتعة وشيقة.

4- الأشخاص المشغولين: تعتبر أجهزة مسموع المحمولة وسيلة قيمة ومميزة للأشخاص المشغولين حيث يمكن بسهولة ويسر استغلال واستثمار الوقت بأكثر من عمل بالسماع للكتب الصوتية بأي وقت وبأي مكان أثناء المشي والركض أو أثناء الانتظار في طابور المسارح أو السوبر ماركت .. كون الجهاز خفيف الحمل وغير مرتبط بالانترنت أو الهاتف حيث يحفظ لك السماع المتواصل دون أي انقطاع بسبب الرسائل أو المكالمات الهاتفية أو حتى الاعلانات، وعلى عكس الأقراص المدمجة ( CD) لا تحتاج لمشغل صوتي مستقل أو الارتباط بقابس الكهرباء.
5- للركاب والمسافرين: تعتبر أجهزة مسموع المحمولة وسيلة مثالية للمسافرين كونها خفيفة الوزن وصغيرة الحجم ومحملة مسبقاً بالكتب الصوتية العربية فلن تحتاج للتحميل أو للتوصيل بالإنترنت، وكونها تعمل بالبطاريات القابلة للشحن فلا حاجة لاتصالها بمصدر للطاقة أثناء التشغيل، ولأن هذه الأجهزة تمكنك من الاستماع لساعات متواصلة وتتسع لـ 10 ساعات صوتية فإنها تجعل الاستماع للكتاب الصوتي متناغم ومتواصل ( على عكس الـCD التي ستحتاج لعشرات الأقراص لكتاب واحد).
ولكون الجهاز مصمم بوصلة عالمية تتوافق مع كل أنواع السماعات فيمكّن المسافرين من وصله بسماعات سياراتهم والاستماع للكتاب الصوتي أثناء الرحلة.
وبهذا تكون أجهزة مسموع المحمولة الصوتية للجميع أفراداً ومؤسسات تعليمية ومكتبات عامة حيث تجعل الاستماع للكتب الصوتية سهلاً ومتاحاً ومناسباً للجميع وتيسر امكانية المشاركة والتداول.

انضم لقائمة مسموع البريدية
 



جميع الحقوق محفوظة © 2017 لشركة مسموع للمعرفة الصوتية
All Rights Reserved © 2017 for Masmoo3