تسجيل الدخول
الكتب الصوتية




شكلت الكتب العربية الصوتية رعباً لدى بعض دور النشر، وذلك خشية أن تحل مكان الكتاب المطبوع! لكن كانت الانطباعات والدراسات من تجارب السابقين في هذا المجال والرائدين في عالم الكتب الصوتية في العالم أراء مغايرة وذلك حسب دراسات وإحصاءات على مجموعة من مستمعي الكتب الصوتية أجريت في أمريكا عام 2010 حيث أذهلت النتائج الجميع، وأكدوا فيها بأن الكتب الصوتية هي داعم للكتاب المطبوع وليست بديلاً، عنه وأنها تكون وسيلة لإضفاء متعة ورونق على الكتب التي قد تتصف بالجمود، وفيما يلي بعض هذه النتائج :
1- وجد أن الذين يستمعون للكتب الصوتية المسموعة أكثر نهماً على القراءة من غيرهم من القراء... عكس ما كان متوقعاً فكان من استمع لـ 4 فأكثر من الكتب المسموعة قرأ 15 كتاباً في العام بينما لم يتجاوز القراء الذين لا يستمعون للكتب الصوتية المسموعة الـ 6 كتب فقط.
2- قال البعض من المستمعين أنهم يجدوا بعض الكتب المسوعة أفضل وأمثل من الكتب المطبوعة لبعض المواضيع ...
3- 58% من المستمعين يقولون أن الكتب المسموعة تجعل بعض الكتب أكثر متعة وتشويق من المطبوع.
4- 64% يقولون أن الكتاب الصوتي طريقة ممتازة ومثالية لتعدد المهام في اليوم.
5- تقريباً 95% من المستمعين للكتب الصوتية المسموعة يستمعون لها أثناء قيادتهم للسيارة، والبعض منهم يستمع أثناء السفر والرحلات لكن من أغرب النتائج أن 43 % يستمعون للكتب الصوتية أثناء الاسترخاء والاستراحة في منازلهم.

انضم لقائمة مسموع البريدية
 



جميع الحقوق محفوظة © 2017 لشركة مسموع للمعرفة الصوتية
All Rights Reserved © 2017 for Masmoo3